أكد مصدر كنسي، أن جميع الأدلة في حادث مقتل الأنبا إبيفانيوس رئيس ديرالأنبا مقار في وادي النطرون، ضد وائل تواضروس، أو “إشعياء المقاري“.

وأوضح المصدر، أن سكرتارية قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، ولجنة من دير الأنبا مقار تتابع التحقيقات في الحادث.

وكانت نيابة وادي النطرون تحفظت على إشعياء المقاري واثنين من الرهبان للتحقيق معهم.

يذكر أن مصادر أكدت أن إشعياء المقاري اعترف بارتكاب الواقعة، على أن تعلن التفاصيل غدا السبت.

Leave a Reply