أعلنت قناة الجزيرة القطرية الاثنين، أنها لن تترك فى السجن الصحفى المصرى باهر محمد بعد ترحيل زميله الاسترالى بيتر جريست بينما من المحتمل الإفراج عن زميلهما الآخر الكندى المصرى محمد فهمى. تم توقيف الثلاثة العاملين فى قناة الجزيرة الإنجليزية فى 2013 إثر اتهامهم بمساعدة جماعة الإخوان المحظورة. وحكمت المحكمة فى يونيو الماضى بسجن جريست وفهمى سبع سنوات ومحمد عشر سنوات. تم ترحيل جريست الأحد فى حين أعلن مسئولون كنديون عن تفاؤلهم حيال مصير مماثل لفهمى. لكن هناك قلقًا إزاء مصير باهر محمد الذى كان يشارك جريست الزنزانة فى سجن طرة. وقالت هيذر الن مسئولة الخدمات بالإنجليزية فى الجزيرة إن القناة القطرية “قلقة جدًا” على باهر. وأضافت أن الكل يعرف أنه مواطن مصرى. وتابعت ردًا على سؤال حول إمكانية الإفراج عنه: “لا أستطيع القول إننى واثقة من ذلك لكننا لن نتركه هناك”. وكان مسئول رفيع فى وزارة الداخلية المصرية أكد الأحد أن قرار ترحيل جريست إلى أستراليا صدر بمرسوم رئاسى.

Leave a Reply