قدمت مؤسسة «ضحايا الاختطاف والاختفاء القسرى» التعازى في الجنود المصريين الذين راحوا ضحية رصاص الغدر والاعتداءات الإرهابية بمنطقة شمال سيناء مساء أمس الخميس.

 

وطالبت المؤسسة، النائب العام المستشار هشام بركات، والنيابة العسكرية، بتفريغ الفيديو الذي بثته قناة الجزيرة “التي اعتادت بث أفكار معادية للسيادة المصرية”، ويتناول جانبًا من الأعمال الإرهابية التي وقعت مساء أمس وأودت بحياة 30 من المصريين الأبرياء.

 

وقال البيان إن مطلب المؤسسة من النائب العام بمثابة بلاغ رسمي، حتى يفتح تحقيقا عاجلا، حول تغطية قناة الجزيرة المحظور عملها بمصر تلك الأعمال الإرهابية، والتوصل للمراسلين أو مندوبى تلك القناة المؤججة للفتن والساعية للقلاقل”.

 

وأضافت المؤسسة أن هناك ضرورة للكشف عن الآليات والإمكانيات التي استخدمتها القناة المحظورة للبث المباشر رغم انقطاع وسائل الاتصال أو الإنترنت بمنطقة سيناء.

 

وأشارت إلى أن محتوى الفيديو به أمور تعكس تساؤلات عدة ومخاوف شديدة على سلامة البلاد، ولاسيما الأصوات الواضحة للتكبير والتهليل مما يعكس قرب مراسلي القناة من الحادث.

 

كما استنكرت مؤسسة ضحايا الاختطاف والاختفاء القسرى تجاهل التليفزيون المصري والقنوات الرسمية، تغطية الأحداث الجارية حاليا بمنطقة شمال سيناء لترسيخ روح الطمأنينة لدى المصريين للاطمئنان على أشقائهم وحدودهم، وأيضا عدم وضع حداد على الشهداء مثلما حدث حال وفاة ملك السعودية.

Leave a Reply