أعلنت جماعة “النصرة المقدسية” إحدى الأذرع الإعلامية لتنظيم “داعش” الإرهابي على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” عن مسئولية تنظيم أبي بكر الغدادي في سيناء والمعروف باسم “ولاية سيناء” عن عدة عمليات إرهابية تمت اليوم، وعلى رأسها استهداف جميع الأكمنة في الشيخ زويد ورفح والكتية 101 وفندق القوات المسلحة بالعريش واستراحة ضباط الشرطة، الأمر الذي أدى إلى سقوط العديد من الشهداء والمصابين.

 

وقال التنظيم الإرهابي عبر ذراعه الإعلامية إن ما تم هو جزء من انتقامه الذي أعلن عنه تحت عنوان “قسما لنثأرن”، والذي تم فيه قتل الضابط أيمن الدسوقي.

Leave a Reply