أكد هانى قدرى دميان، وزير المالية، أن مصر ستمضى قدمًا في خطة الإلغاء التدريجى للدعم على الوقود، وذلك في إطار سعى الحكومة لزيادة الإنفاق على البرامج الاجتماعية والحد من العجز في الموازنة.

 

وأضاف «دميان»، في مقابلة مع صحيفة «فاينانشيال تايمز»، البريطانية، أمس، أن «دعم الوقود سيتم خفضه مجددًا خلال السنة المالية التي تبدأ في يوليو المقبل على أقصى تقدير، حيث أدى الانخفاض الكبير في أسعار النفط إلى إيجاد فرصة للمناورة».

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر تسعى لإنهاء الدعم على الوقود بشكل كامل في غضون 5 سنوات، وأنها تستخدم مدخرات البلاد للإنفاق على التعليم والصحة، لافتة إلى أن خفض الدعم بنسة 30% في يوليو الماضى، مكَن الحكومة من ادخار حوالى 7 مليارات دولار. وتابع «دميان»: «نستند في وضع سياساتنا الاقتصادية على الإصلاحات الهيكلية في المقام الأول، ولذا بدأنا بتطبيق أجندة الإصلاح في محاولة لإرسال رسالة واضحة للمجتمع وللمستثمرين الدوليين.. نحن في مهمة لاستعادة الثقة في الاقتصاد». وأكد وزير المالية أنه بصرف النظر عن التنسيق مع الإمارات لتوفير الوقود بحوالى 8.7 مليار دولار بشروط ميسرة، فإن ميزانية هذا العام لم تعتمد على الدعم المالى من دول الخليج.

 

في المقابل، قال المهندس مدحت يوسف، الخبير البترولى، إنه لم يعد هناك دعم في الوقود إلا للسولار وبنزين 80 فقط، بعد انخفاض أسعار النفط العالمية، حيث أصبحت أسعار أنواع البنزين الأخرى والمازوت أعلى من مستوياتها العالمية، كما أن بنزين 92 أصبح غير مدعوم حاليًا.

 

وانتقد «يوسف» ضعف الأداء الحكومى في الاستفادة من تراجع أسعار البترول، لافتًا إلى إمكانية زيادة مبيعات بنزين 95 إلى مليون طن مقابل 7 آلاف طن حاليًا إذا تم تخفيض سعره إلى 4 جنيهات.

Leave a Reply