قال السفير بدر عبدالعاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن ما حدث صباح الخميس من سكرتارية مفوضي الاتحاد الأفريقي بتوجية الدعوة لدول غير أعضاء في لجنة الاتصال بليبيا، دون التشاور مع مصر والدول الأعضاء في اللجنة، أمر مرفوض تمامًا، وإن سامح شكري، وزير الخارجية، قام بتسجيل رفض مصر لهذا التوجه، وتم الاعتذار باكر الأربعاء عن عدم حضور هذا الاجتماع.

 

وتضامن الوفد الليبي، ووزير خارجية ليبيا، وهى الدولة المعنية بالاجتماع، بتوجيه الدعوة لدول غير أعضاء في لجنة الاتصال بليبيا دون التشاور مع الدول الأعضاء.

 

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية، في مداخلته لبرنامج «صباح أون»، على قناة «أون تي في»، صباح الخميس، أن الإمارات والسعودية وغينيا تضامنت مع موقف مصر، مشيرًا إلى أن لجنة الاتصال تم تشكيلها من مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، وبالتالى الدول والمنظمات الأعضاء محددة طبقًا للقرار.

 

وتابع: تداركت السكرتارية هذا الخطأ وقامت بسحب الدعوات التي سبق أن وجهتها إلى بعض الدول غير الأعضاء، «قطر وتركيا»، وبناء على هذا التغير قررت مصر المشاركة في الاجتماع، وشاركت باقى الدول العربية والأفريقية التي كانت قد انسحبت أو لم تحضر اجتماع الجلسة الأولى صباح الأربعاء.

Leave a Reply