اتخذت سلطات الأمن بمطار القاهرة الدولي إجراءات أمنية مشددة، وأعلنت حالة الاستنفار الأمني القصوى، لتأمين عودة الرئيس عبد الفتاح السيسي من المملكة العربية السعودية، عقب تقديم التعازى في وفاة الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز.

 

وتسلمت القوات الخاصة وقوات الجيش تأمين محيط استراحة الرئاسة بالمطار، مع انتشار رجال الأمن على طول الطريق المؤدى إلى المطار.

 

وقام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة سريعة إلى المملكة العربية السعودية استغرقت عدة ساعات، قدم خلالها واجب العزاء في وفاة فقيد الأمتين العربية والإسلامية المغفور له الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.

 

وقال بيان رسمى صادر عن رئاسة الجمهورية، إن الرئيس التقى مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولى العهد الأمير مقرن بن عبد العزيز وولى ولى العهد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، حيث نقل إليهم عزاء الشعب المصرى الذي لن ينسى مطلقا المواقف الشجاعة والمضيئة للفقيد الكبير أسكنه الله فسيح جناته، وجزاه خيرًا عما قدمه لشعبه وأمته من إنجازات سيسجلها التاريخ بأحرف من نور.

 

كما أعرب الرئيس للملك سلمان خادم الحرمين الشريفين عن أطيب تمنياته بالتوفيق.

 

وأضاف البيان أن الرئيس أكد ثقة مصر في قيام الملك سلمان باستكمال مسيرة المملكة نحو المستقبل، بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين ومصالح الأمتين العربية والإسلامية، وقد غادر الرئيس الرياض عائدًا إلى أرض الوطن بسلامة الله.

Leave a Reply