أعلن اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس أركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمشرف على مشروع حفر قناة السويس الجديدة فى تصريحات صحفية أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لمشروع حفر القناة كانت حافزا مهما للعمال لبذل مزيد من الجهد فى العمل للانتهاء من المشروع فى الوقت المحدد له، الذى شدد عليه الرئيس فى زيارته للمشروع وهو السادس من أغسطس هذا العام 2015. وأشار اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس أركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة إلى أنه تم الانتهاء من “المرحلة” الأولى من الحفر الجاف، ورفع 180 مليون متر مكعب المستهدف رفعها خلال هذه المرحلة، قبل موعدها الذى كان محددا إنهاؤه فى 7 فبراير المقبل بنسبة 97%، وبنسبة 72% من إجمالى المشروع بالكامل الذى يستهدف رفع 250 مليون متر مكعب. وأكد اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس أركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة أنه تم الإبقاء على 6 ملايين متر مكعب من الحفر الجاف بالمرحلة الثانية بنسبة 8,6% من الإجمالى، حيث تتم الاستفادة من هذه الكميات فى أحواض الترسيب التى يتم رفع الرمال المشبعة بالمياه إليها أثناء التكريك، ويتم إنشاء سواتر ترابية من الجانبين، لتيسير حركة العمال والسيارات والقائمين على الحفر بالمشروع. وأضاف اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس أركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة أن قناة الاتصال الأولى التى تم الانتهاء منها طولها 600 متر وعرضها 70 مترا، وعمقها 10 أمتار، وأن الكراكة التى تعمل بهذه القناة أنهت عملية التكريك بعد الحفر الجاف التى تمت بمعدات الهيئة الهندسية، ثم توجهت بعد ذلك نحو الشرق لدخولها فى القناة الرئيسية بمسافة 2 كيلو وهناك أربع قنوات اتصال تم تسليمها لهيئة قناة السويس لإجراء عمليات التعميق، وأن مياه قناة السويس ظهرت فى مسار الحفر بالكامل، وتعمل حاليا 21 كراكة فى تعميق المسار منها 11 كراكة داخل قنوات الاتصال الأربعة”. 

Leave a Reply