قال الدكتور أسامة الغزالي حرب، رئيس مجلس أمناء حزب المصريين الأحرار، إن ما حدث مع حزب النور في لقاء الأحزاب مع رئيس الجمهورية هو أن يونس مخيون، رئيس حزب النور، كان يجلس إلي يساري في طاولة الاجتماع مع الرئيس، وتحدثت أنا بأن الدستور والقانون يمنعان قيام أحزاب على أساس ديني، وبما أن الأمر كذلك فمن المفترض أن يتم حظر حزب النور، مثلما حدث مع حزب الحرية والعدالة.

 

وأضاف «حرب» أن يونس مخيون اعترض بشدة، وقال إن حزبه مدني وليس دينيا، فقلت له أنا أعلم أن الحزب قام بمراجعة لائحته الخاصة ونظامه الداخلي وأزال أي إشارة فيها إلي الشريعة الإسلامية أو أي نص ديني، ولكننا نعلم جميعا أنه حزب قائم علي أساس ديني، مشيرا إلي أن الرئيس السيسي كان يتابع الحديث باهتمام ولكنه ظل صامتًا ومبتسمًا.

Leave a Reply