قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن الإرهاب لا علاقة له بالدين الإسلامي، وإنه ويجب تضافر الجهود الدولية لمواجهته.

 

وأضاف «شكري» في مداخلة هاتفية لقناة «سي بي سي إكسترا»، من باريس، أننا «متضامنون مع فرنسا والجهد الدولي لمواجهة الإرهاب، ولم نتلق تفاصيل قمة مكافحة الإرهاب في واشنطن».

 

وتابع: «وجهت التحية للرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند الذي عبر عن امتنانه لتضامن الرئيس السيسي مع بلاده، وسأتوجه للعاصمة الكينية نيروبي للمشاركة في الدورة السادسة للجنة المشتركة بين البلدين»، مؤكدًا أن «مصر تتعرض لهجمة شرسة منذ اشتراكها في التحالف الدولي ضد الإرهاب بجدة وموقفها ثابت من مجابهة الإرهاب فكريا وعسكريا».

Leave a Reply