على أبواب بنك الدم التابع لمستشفى السويس العام، تتواجد أكوام من القمامة والركام، يعبر المواطنين من وسطها للوصول إلى بنك الدم للعبور حتى يمكنهم استلام الدم أو التبرع به.

 

لم تكن المشكلة في القمامة فقط، فالحيوانات الضالة وجدت أمام بنك دم السويس ومركز علاج الفشل الكلوي ضالتها لتقرر أن تحيا وتتكاثر هناك.

 

وقال حسام أحمد، أحد المتبرعين الدائمين بالدم، إن ما يحدث للمتبرع داخل بنك الدم يدل على إهمال شديد، حيث إنه شارك في حملات تطوعية عن التبرع بالدم وتعلم من خلالها أنه يجب سؤال المتبرع عن إذا كان يعانى من أي أمراض مزمنة، أو أجرى عمليات جراحية في فترة 6 شهور، فضلا عن عدم تعاطيه أي نوع من المخدرات، بالإضافة إلى كشف الانيميا وقياس الضغط، لضمان صحة المتبرع والمتلقي، لكن ما يتم في بنك دم السويس أن الموظف يقوم بتسجيل اسم المتبرع فقط.

 

بينما يقول عبد الهادي مصطفى، أقارب أحد المرضى، أن الرائحة المتواجدة أمام مركز علاج الفشل الكلوي غير طبيعية، حيث إن القمامة تسببت في انتشار روائح كريهة جدا لا يصح أن تتواجد أمام مستشفى.

Leave a Reply