قالت مصادر رسمية إن الرئيس عبدالفتاح السيسى سيجرى التعديل الوزارى المرتقب عقب عودته من زيارة الكويت المقررة بعد غد (الاثنين).

 

وأكدت المصادر أن المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، سلم الرئيس الترشيحات النهائية للحقائب الوزارية المقرر تغييرها بعد المشاورات حولها والاتفاق النهائى على استبعاد بعضها، على أن يتم إعلان التعديل الوزارى يوم ٨ أو ٩ يناير الجارى على أقصى تقدير.

 

وأوضحت المصادر أنه كان من المتوقع إعلان التعديل الوزارى خلال الأيام الماضية إلا أن احتفالات المولد النبوى وأعياد الميلاد وزيارة الرئيس إلى الكويت أجَّلت الإعلان عنه.

 

ويجرى السيسى فى أول زيارة رسمية له إلى الكويت مباحثات مع الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير الكويت، حول العلاقات الثنائية بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حسب وكالة الأنباء الكويتية، التى ذكرت أن الزيارة تأتى فى وقت تشهد فيه العلاقات الثنائية بين البلدين تنامياً ملحوظاً فى مختلف المجالات، وأيضاً فى ظل المساعى لترسيخ العلاقات الخليجية المصرية على جميع الأصعدة وخاصة الاقتصادية منها.

 

وفى سياق الزيارات الخارجية للرئيس السيسى أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتى، أنه من المتوقع أن يقوم السيسى بزيارة رسمية إلى أديس أبابا، حيث سيلتقى مسؤولين إثيوبيين نهاية الشهر الجارى.

 

وقال «مفتى»، فى تصريحات صحفية، إن هذه الزيارة «ستتزامن مع انعقاد قمة الاتحاد الأفريقى فى إثيوبيا، ويبحث خلالها الرئيس المصرى مع رئيس الوزراء الإثيوبى هايلى ماريام ديسالين سبل تعزيز العلاقات الثنائية التى تشهد تطورات إيجابية فى جميع المسارات»، مجدداً ترحيب بلاده بزيارة الرئيس المصرى.

 

من جانبه قال حسام المغازى، وزير الموارد المائية والرى، إن عام ٢٠١٥ سيشهد حلاً جذرياً لسد النهضة الإثيوبى وتوطيد علاقات مصر مع دول حوض النيل.

 

وأضاف المغازى، خلال مؤتمر صحفى بالمنوفية، أمس الأول، أن مصر وإثيوبيا والسودان ستستقبل منتصف شهر يناير الجارى عروضاً مالية وفنية من ٥ مكاتب استشارية دولية لإجراء دراستين حول مشروع سد النهضة لتقييمها، على أن تجتمع معاً بالخرطوم نهاية الشهر الجارى لإعداد القائمة المختصرة.

Leave a Reply