عقدت اللجنة المسكونية العالمية للحوار المسكوني في الفاتيكان، عدة اجتماعات خلال الفترة ما بين السبت ٢٤ يناير الجارى وحتى اليوم، وذلك بمكتب وحدة الكنائس التابع لدولة الفاتيكان في الدورة الثانية عشرة بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية الشرقية القديمة.

 

حضر الحوار عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الأنبا بيشوي مطران دمياط، بصفته ممثلا للكنيسة القبطية، والرئيس المشارك عن الكنائس الأرثوذكسية الشرقية القديمة، والقمص شنودة ماهر عضو محاور عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

 

وأيضا حضر الأنبا دانيال أسقف سيدني، والأنبا برنابا أسقف تورينو وروما، بصفتهما من الأعضاء المراقبين في هذا الحوار.

 

وقد استقبل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان أعضاء اللجنة المسكونية العالمية في مكتبه الخاص وألقى الأنبا بيشوي بصفته الرئيس المشارك عن الكنائس الأرثوذكسية الشرقية القديمة بكلمة شكر لاستضافته اللجنة بالفاتيكان.

 

ومن جانبه رحب بابا الفاتيكان باللجنة متمنيا لها التوفيق في الحوار مصليًا من أجل مسيحيي الشرق الأوسط، ويساهم ذلك اللقاء في تعميق صلات المحبة بين الكنائس.

Leave a Reply