نعى الدكتور فريدي البياضي، البرلماني السابق، القيادي بالحزب المصري الديمقراطي، شهداء حادث الإرهاب في العريش.

 

وقال البياضي: “إن الهجوم بالأسلحة الثقيلة على مواقع جيشنا بالعريش، بمثابة حرب من الجماعات الإرهابية التي فقدت الأمل في الوصول للسلطة عن طريق السياسة، فتجمعت لتحارب جيش مصر وتحاول زعزعة أركان الدولة وأمنها”.

 

وأضاف في تصريحات صحفية “أن تصاعد التفجيرات والاغتيالات أمر متوقع، خصوصًا مع اقتراب الاستحقاق الثالث من خارطة الطريق ومع قرب المؤتمر الاقتصادي العالمي بشرم الشيخ، في زمن الحرب يجب أن تقف كل القوى السياسية وراء جيشنا وننحي أي خلافات جانبًا”.

 

وتابع: “إن قطرة دم من جندي مصري شريف أغلى من أي منصب أو سلطة يقاتل من أجلها هؤلاء الإرهابيون، والشعب المصري وجيشها وأمنها قادرون على القضاء على الإرهاب،وكل شهيد يسقط منا يزيدنا قوة وصلابة للدفاع عن وطننا ويزيدنا كرهًا للإرهاب الخسيس”.

Leave a Reply