قال أشرف ثابت، نائب رئيس حزب النور، إن الأقباط المرشحين على قوائم الحزب ينادون بتطبيق الشريعة الإسلامية لما وجدوا فيها من مصالح شخصية لهم، وتابع: “لا ننسى مسألة الزواج الثانى والطلاق التي يسعى لها المئات منهم والتي كبلتهم قيود كنيستهم في هذا الباب”.
وقال في تصريحات  اليوم الخميس: “الأقباط الذين ربما ينزلون على قوائم الحزب في الانتخابات القادمة يعلمون تمامًا موقف الدعوة السلفية عقائديًا في مسألة تكفيرهم وعدم تهنئتهم بأعيادهم وتلك من أخطر ما نحارب به من التيار العلمانى والليبرالى ومتطرفى الكنيسة”، مشيرًا إلى أنهم أقل عداءً لهم من رجل الأعمال نجيب ساويرس ولكى يكونوا شوكة في ظهر الحزب في البرلمان، ونزول الأقباط على قوائم الإخوان في الانتخابات البرلمانية السابقة كان اختياريًا على عكس وضع حزب النور الذي فرض عليه أن يضع في قائمته أقباطًا لضرورة وجود 17 ممثلًا للكنيسة في البرلمان.
وأضاف ثابت: “تم توصيف عمل مسئولى الحملة بالقطاعات ومراجعة مهام القطاعات السبعة بالجمهورية والتي تضم قطاعات وسط وشرق وغرب الدلتا والقاهرة الكبرى وشمال وجنوب ووسط الصعيد تحسبًا لبدء فعاليات الحملة الانتخابية وفقًا للموعد الذي تحدده اللجنة العليا للانتخابات، وتمت مناقشة تسكين جميع المستويات الإدارية بالغرفة المركزية والغرف الفرعية بمحافظات الجمهورية واستكمال خطط التدريب على مهام الحملة الانتخابية للحزب، مشيرًا إلى أن الحزب يبذل جهده بما يصب في مصلحة الدولة المصرية ورفع الأعباء عن كاهل المواطن المصرى”.
وأعلن ثابت، رفضه مناداة بعض القيادات بالانسحاب من المشهد السياسي، لأننا نستطيع أن نفرض أنفسنا على الأرض بقوة ونسعى إلى إزالتها ووضع الأمر في ميزان المفسدة والمصلحة، مطالبًا أعضاء حزب النور بالالتزام بقرارات الحزب والدعوة السلفية.
 

Leave a Reply