قال نادر الصيرفي، مؤسس حركة أقباط 38، إنه سيترشح على قوائم حزب النور، الذى وصفه بـ “الحزب العريق والوحيد الذى شارك فى وضع خارطة الطريق والعامل الفعال فيها”، على حد قوله.
وأضاف “الصيرفي” خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “من الآخر” على قناة “روتانا مصرية”، أنه قرر أن يترشح على قوائم حزب النور، لتفسير معنى المواطنة الذى نص عليه الدستور والقانون، وليس كصفقة سياسية أو مادية بينه وبين الحزب.
وعن سبب ترشحه ضمن حزب النور قال الصيرفى، إنه وجد توافقا فى لغة السياسة بينه وبين الحزب، نافيا ما يثار عن كون ترشحه على قائمة النور مجرد صفقة لإكمال كوته الأقباط، مؤكدا أن حزب النور لديه مؤسسون مسيحيون وأنه لو فتح الباب لتقدم المسيحيون بأعداد مهولة للترشح على قوائمه، ولكن الحزب يختار الكفاءة –حسب قوله-.
وأضاف :”تقدمت للترشح عن اقتناع وتوافق فى الرؤى السياسية وليس بناء على صفقة سياسية أو مادية..وأنا لا أحتاج إلى شهرة أو أموال”، على حد قوله.
وأكد الصيرفي، أن اهتمام حزب النور بالشريعة الإسلامية ميزة وليس عيبا، مشيرا إلى أن البعض يعتقد أن الشريعة تضيق على الأقباط، ولكنها فى الحقيقة تعطي الأقباط حقوقا أكبر من حقوق المسلمين.
وهاجم، مؤسس أقباط 38، الأحزاب المدنية، قائلا: “أحزاب تدعي أنها مدنية.. وتخالف الدستور.. لأن الدستور ليس مدنيا والمادة الثانية لم تقل مصر دولة مدنية .. وكلمة مدنية مجرد فكرة دعائية خالية من المضمون، بعد ربطها بالحرية”، على حد قوله.

Leave a Reply