تشهد الكنائس المصرية تشديدات أمنية مكثفة، غدا الأحد، تزامنا مع الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير، تحسباً لقيام أى عمليات إرهابية تستهدف الكنائس، خاصة الكاتدارئية المرقسية بالعباسية، والمطرانيات بالمحافظات. وقال مصدر كنسى ، إنه من المقرر أن تشهد الكاتدرائية المرقسية بالعباسية تعزيزات أمنية، غداً الأحد، خلال الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير، إضافة لتعزيزات إضافية للكنائس الكبرى فى القاهرة والمطرانيات والإيبارشيات بالمحافظات. فى سياق متصل، انقسمت الحركات القبطية فى المشاركة بالذكرى الرابعة لثورة 25 يناير، فى الوقت الذى أعلنت فيه حركات مشاركاتها للتأكيد على دور الشباب القبطى فى الثورة، رفضت حركات أخرى المشاركة بالاحتفال لعدم السماح للتيارات الإسلامية استغلال الاحتفالية، لتعكير صفو المصريين، وأن هناك عدة استحقاقات للثورة لم تتحق أبرزها عدم مسائلة ومحاسبة المسئولين عن الجرائم التى ارتكبت فى حق المصريين خلال الثورة منها أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء وماسبيرو. من جانبه قال أندرواس عويضة، منسق المحافظات باتحاد شباب ماسبيرو فى تصريحات خاصة ، إن الاتحاد لن يشارك باحتفالات ثورة 25 يناير لسببين، الأول حتى لا تستغل الاحتفالات من قبل جماعة الإخوان المسلمين أو التيارات الإسلامية عموما لتعكير صفوه، والثانى رفض مبدأ الاحتفال فى ظل عدم تحقيق مكتسابات الثورة كاملة، مثل عدم التأكيد على المواطنة والعدالة الاجتماعية ومحاسبة المسئولين على الجرائم التى ارتكبت منذ قيام الثورة، مثل أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء ومذبحة ماسبيرو. وأضاف فادى يوسف، منسق ائتلاف أقباط مصر، أن الائتلاف سوف يشارك بقوة الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير، موضحا أنه لا يمكن إنكار ثورة 25 يناير ودورها فى تغيير ما حدث فى مصر على كل الأوجه، وتم تصحيحها فى ثورة 30 يونيو، والثورتان لم ولن ينفصلان عن بعضهما البعض والشباب الذى قام بالثورتين شباب طاهر ونقى، مشيرا إلى أن أهم مكتسبات الثورة دستور 2014 والذى أكد على المساواة بين المصريين.

 

Leave a Reply