أصدر الدكتور القس صفوت البياضي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، بيانًا، منذ قليل، بشأن مشروع الزواج المدني المقترح من وزارة العدالة الانتقالية.

 

وقال إن هناك اجتماعا موسعا لقيادات الطائفة الإنجيلية بمصر والذي شمل غالبية قادة الكنائس برئاسة رئيس الطائفة، وناقش مشروع الزواج المدني المقترح من وزارة العدالة الانتقالية، وخرج الاجتماع بأن الكنائس مجتمعة لا ترى رابطًا بين الزواج الكنسي المتفق عليه من جميع الكنائس المصرية والزواج المدنى.

 

وأضاف البياضى أن الزواج المدني غير كنسي، والواضح من عنوانه أنه غير كنسي، لذا قرر الحاضرون أنه لا شأن للكنائس به، وللدولة أن تأخذ ما تراه في شأن القانون المدني غير الكنسي.

Leave a Reply