أفاد المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن – اليوم الثلاثاء – بأن مختلف الكنائس في المملكة أحيت الليلة الماضية صلاة من أجل الوحدة والسلام، شارك فيها الأساقفة رؤساء الكنائس وممثلوها وعدد كبير من الكهنة والشمامسة والرهبان والراهبات.

وأقيمت هذه الصلاة السنوية – التي نظمها المركز – في كاتدرائية القديس “جاورجيوس” التابعة لكنيسة الروم الكاثوليك بعمان في أسبوع عالمي تدعى فيه كنائس العالم المتعددة للصلاة من أجل وحدة الكنيسة ومن أجل السلام في العالم أجمع.

ومن جهته..أشاد مدير المركز الأب رفعت بدر بالوحدة الوطنية التي تجمع المسلمين والمسيحيين في الأردن بقيادة الملك عبد الله الثاني، قائلا “إن الأديان وجدت للمحبة والسلام والتعاون وليس للتفرقة والخصام”، مجددا إدانة الكنيسة للرسوم المسيئة للرموز الدينية.

وأضاف الأب بدر “إننا نجتمع للصلاة من أجل وحدتين (الوحدة المسيحية والوطنية)”..مؤكدا على أن حرية التعبير هي حق مقدس إلا أنها لا تتضمن ولا بأي شكل من الأشكال الإساءة والسخرية من الرموز الدينية.

وقد تليت صلوات خاصة من أجل أن تبقى الأسرة الأردنية متحدة، وأن يبقى الأردن بلد الأمان والاستقرار والحوار ومن أجل التعاون بين الأديان على أساس احترام كرامة الإنسان ومن أجل المهجرين من أجل إيمانهم وإطلاق سراح الطيار معاذ الكساسبة.

Leave a Reply