قطع بابا الفاتيكان فرانسيس الأول، زيارته إلى إقليم دمره الإعصار “هايان” في شرق الفلبين وسط عاصفة استوائية، حسبما قال مسئول في الشرطة.

وكان البابا (78 عاما) يعتزم البقاء في مدينة تاكلوبان وبلدة بالو بإقليم ليتي (570 كيلومتر) جنوب شرق العاصمة مانيلا، لمدة ثماني ساعات تقريبا.

وقال كارميلو فالموريا عبر الإذاعة “سيعود (إلى مانيلا) في وقت مبكر بسبب سوء الأحوال الجوية في تاكلوبان.. نريد أن نتأكد من عودته بسلام”.

وكان البابا فرانسيس الأول قد توجه في وقت سابق إلى مدينة تاكلوبان بهدف قضاء اليوم مع الناجين من أسوأ إعصار ضرب البلاد.

وكانت مدينة تاكلوبان هي الأكثر تضررا من الإعصار “هايان” الذي ضرب المدينة في نوفمبر عام 2013 وأسفر عن مقتل أو فقدان أكثر من 7300 شخص.

وقد أشاد البابا بصمود الملايين من الفلبينيين الذين ضربهم الإعصار هايان، الذي تسبب أيضا في نزوح أكثر من 4 ملايين شخص ومحا عددا من المجتمعات.

وقال “إنا معجب بالقوة البطولية والإيمان والصمود الذي أبداه الكثير من الفلبينيين في مواجهة الكارثة الطبيعية “

Leave a Reply