وصف الاتحاد العام لأقباط من أجل الوطن، التقرير الصادر عن البرلمان الأوربي، الذي يشكك في الانتخابات الرئاسية ويتحدث عن الديمقراطية بمصر بصورة مغلوطة، بأنه يعد مساندة للجماعات الإرهابية.

                       

وقال كريم كمال – رئيس الاتحاد – إن الاتحاد الأوربي عليه إدراك حقيقة الأوضاع في مصر، ولا يتعامل مع الشأن المصري دون معرفة الحقيقة، لافتًا إلى أن هناك حربا مع الإرهاب الدموي والجماعات المسلحة التي تتعامل بعنف مع الجيش والشرطة والشعب.

 

وأضاف في بيان له، أن الحكومة المصرية تتعامل مع تلك الجماعات من خلال القانون، وأمام دور القضاء المصري المستقل، سواء إدانة أو تبرئة المواطنين، ومنها الأحكام الأخيرة الصادرة بحق المتهمين بالشذوذ في إحدى القضايا، ولم تعلق المحكمة أو غيرها على أحكام القضاء.

 

وأكد أن مصر يحكمها نظام ديمقراطي، وبها قضاء شامخ عادل مستقل، مطالبًا الاتحاد الأوربي بالاستماع لصوت المصريين وعدم الإنصات لجماعة إرهابية أو تابعيها.

 

وقالت هبة عبد العزيز – الأمين العام المساعد بالاتحاد لشئون المرأة – إن مصادر البرلمان الأوربي بهذا التقرير، من جماعة الإخوان الإرهابية التي تهدف زعزعة استقرار مصر بعد نجاح ثورة 30 يونيو.

Leave a Reply