أعرب بيت العائلة المصرية، عن استيائه ورفضه ما نشر بالمجلة الفرنسية «شارلي إيبدو»، من إساءات للأديان، وكذا رفضه للأعمال الإرهابية.

 

واستنكر بيت العائلة، في بيان له، إعادة طبع الإساءات التي تزيد الفرقة بين الشعوب والأديان على غلافة المجلة الفرنسية، يوم 14 يناير، وأهاب بالحكومات حث المسئولين على احترام الأديان السماوية والأنبياء والرموز التي تسير على نهج الفرقة.

 

وقال: “إن الحرية لا تتعارض واحترام الشعوب بعضها بعض، ويتعين على رؤساء الصحف والمجلات العالمية ضرورة التزام المهنية الصحفية والإعلامية، وعدم التعرض بسوء للأنبياء والديانات السماوية، وعدم استفزاز مشاعر المسلمين والمسيحيين أو الإساءة للأديان”.

 

وشددوا على ضرورة عدم كتابة ما يتعرض للأديان ورموزها أو الأنبياء؛ لتنفيذ أغراض خاصة تهدد أمان الأوطان واستقرارها.

Leave a Reply