قال الأنبا “متياس الأول”، بطريرك إثيويبا إنه سينقل رسالة لأبناء إثيوبيا، تتناول مدى الحب وحسن استقبال المصريين له، متمنيا استمرار العلاقات بين الشعبين المصرى والإثيوبى، لافتا إلى ضرورة ترسيخ التعاليم التي تتناول محبة الآخرين.

 

وأضاف خلال كلمته بالاحتفال الشعبى، مساء أمس الأربعاء، بالكاتدرائية المرقسية، أن المحبة والمودة تربط بين الإثيوبيين المسيحيين، مشيرا إلى قوة الكنيسة القبطية.

 

وتابع: “أن المياه التي تجري بإثيوبيا هي عطاء من الله، وسوف تستمر للأبد لأنها أزلية، فإن النهر العظيم النيل يربطنا ببعضنا، وكذا الإيمان المشترك والمحبة”،مشيرا إلى ضرورة تبادل الخبرات،حول كيفيه تعزيز الأديرة، والتعاون في التعليم الكنسى، ومساعدة الكنيستين المصرية والإثيوبية، بعضهما بعضا، فضلا عن تكثيف اللقاءات بينهما.

 

وأشار إلى أنه قابل الدكتور أحمد الطيب، لافتا إلى أنه ناقش معه التعاون في نشر السلام والمحبة، مبديا حزنه بسبب انتهاء زيارته للقاهرة.

Leave a Reply