استقبل البابا تواضروس الثاني، بالمقر البابوي اليوم، الرئيس الفلسطيني عباس أبو مازن، وقد أكد قداسة البابا خلال اللقاء، على أن الأديان ترتقي بالمشاعر الإنسانية.

 

مضيفا: أن العالم يحتاج إلى السلام، لذا فلابد من تعليم الصغار ثقافة السلام حتى يخرج جيل محب للسلام، نحتاج أن نتكاتف حتى نصنع السلام.

 

وقد أشار الجانب الفلسطيني، إلى أن المنطقة مستهدفة وهو أمر واضح معروف للجميع.

 

وبالنسبة لوجود أكثر من ديانة في الوطن الواحد، قال أبو مازن: إن الديانة لله ولكن الوطن للجميع، أما بخصوص موجة التطرف التي تجتاح المنطقة حاليا، قال الرئيس الفلسطيني: لابد أن نضع إستراتيجية لمواجهة الأفكار المتطرفة.

Leave a Reply