نظمت أمانة المرأة بحزب المصريين الأحرار زيارة لسفارة فرنسا لتقديم واجب العزاء في ضحايا الحوادث الإرهابية التي شهدتها فرنسا مؤخرًا.

 

شارك الوفد المهندس نجيب ساويرس، مؤسس حزب المصريين الأحرار وعضو مجلس الأمناء، وسهير شلقاني أمين لجنة المرأة وعدد من أعضاء المكتب السياسي منهم منى جاب الله، ومنال عبد الحميد، وأميرة العادلى، وعدد من أعضاء الهيئة العليا بالحزب متمثلين في: شيرين عبد العظيم، ولبنى الفقى، وأنطوانيت بسطا، وعايدة نصيف، وليلى حسين، ونجلاء أبو المجد.

 

جاءت الزيارة مبادرة من أمانة المرأة بالمصريين الأحرار، وذلك إيمانًا منها بأن المرأة هي أكثر المتضررين من التطرف والتعصب والإرهاب سواء على المستوى الإنسانى أو الإجتماعى، فالتعصب يسلب المرأة حقوقها الإنسانية والاجتماعية المشروعة، إضافة إلى أن المرأة هي الأم التي تؤسس الأسرة وتبني المجتمع، ولها النصيب الأكبر من الألم الذي قد يصيب الأسرة بوجه خاص أو المجتمع بوجه عام، نتيجة للأعمال الإرهابية المتطرفة الهوجاء.

 

وأكد السفير الفرنسى أندريه باران، بالتأكيد على فهم فرنسا والعالم الغربي لأن مثل هذه الحوادث لا تمت للإسلام بصلة، وهذا ما تأكد من خلال ردود أفعال العالم الإسلامى تجاه الأحداث.

 

وعلق السفير أنه من الصعب ملاحقة أحد بعد قضاء فترة عقوبته منذ 2005م، وذلك تعليقًا منه على تعجب البعض من عدم تتبع أحد المتهمين الذي كان مقبوضًا عليه ومتهمًا بتكوين خلية إرهابية.

 

وسجل المهندس نجيب ساويرس كلمة تذكارية في دفتر الزيارات بالسفارة الفرنسية، وقال: “إننا نعانى كذلك من الإرهاب في مصر، والذي فتحت أبوابه علينا على مصراعيها بعد أن تخلصنا من حكم جماعة الإخوان المسلمين، وهو ما قد بُحَّ صوتنا لنحاول توصيله للعالم الغربى؛ أن جماعة الإخوان المسلمين تمثل الوجه الآخر لعملة الإرهاب”.

Leave a Reply