استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، قداسة البطريرك متياس الأول، بطريرك إثيوبيا، على رأس وفد رفيع من الكنيسة الإثيوبية، بمقر رئاسة الجمهورية.

 

وحضر اللقاء قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والسيدة فايزة أبو النجا، مستشار الرئيس لشئون الأمن القومى.

 

وأكد السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس رحب بالبطريرك متياس الأول والوفد المرافق له، مؤكدًا أنهم في بلدهم الثاني مصر.

 

وطلب الرئيس نقل تحياته إلى رئيس الوزراء الإثيوبى وكافة أبناء الشعب الإثيوبى، مضيفًا أن مصر تتمنى لإثيوبيا ولشعبها الصديق كل التوفيق والتنمية والاستقرار، ومشددا على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين من أجل الإعمار والبناء والتغلب على التحديات التي تواجه الشعبين المصري والإثيوبي.

 

وأضاف السفير علاء يوسف أن البطريرك متياس الأول أعرب عن تقديره لاستقبال الرئيس له وللوفد المرافق، مشيرا إلى عمق ومتانة العلاقات التاريخية التى تربط بين البلدين، والتى تمتد إلى الجانب الروحى والدينى، مؤكدا أن هذه العلاقات سوف تظل إلى الأبد، لاسيما فى وجود نهر النيل العظيم الذى يمثل ثروة منحها الله للبلدين حتى يستغلاه معًا.

 

ودعا البطريرك متياس الأول إلى استمرار علاقات المودة والوئام بين البلدين حتى يحل الخير والسلام على الشعبين.

Leave a Reply