رحب الأنبا بيشوى مطران كرسي دمياط وكفر الشيخ ودير القديسة دميانة، ببطريرك إثيوبيا متياس الأول، ورئاسته الصلاة بكاتدرائية العذراء مريم بالزيتون والمرافقين له من الأساقفة الإثيوبيين.

 

ورحب الأنبا بيشوى: “باسم البابا تواضروس” بالبطريرك متياس الأول بكنيسة العذراء بالزيتون والوفد من الأساقفة والآباء، مشيرًا إلى أن الكنيسة القبطية والإثيوبية لهما تاريخ طويل من العلاقات المتبادلة بين مصر وإثيوبيا والعلاقه التاريخية فإنهما يشتركان في نهر النيل، ونجتمع لنصلى بالكنيسة التي ظهرت بها العذراء عام 1968″.

 

وأضاف الأنبا بيشوى، خلال كلمته بالقداس الألهى بكاتدرائية العذراء بالزيتون: “نصلى معًا، ونبحث مستقبلنا سويًا، وسعداء بزيارة أبونا متياس، ولنذكر زيارة للبابا شنودة إلى إثيوبيا، ونتطلع لزيارة البابا تواضرس إلى إثيوبيا”.

 

وتابع: “إننا نصلى ليحفظ الله أبونا متياس والبابا تواضروس ويعطيه حياة ويبارك مجهوداته، لافتًا إلى أن الكنيسة الإثيوبية والقبطية أخوه بينهما علاقات رسمية منذ فترة”.

 

وكان بطريرك إثيوبيا ووفد من أساقفة كنيسته، وعدد من أساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية صلوا القداس الألهى بالزيتون.

 

ومن المقرر أن يزور البابا تواضروس الثانى إثيوبيا خلال الربع الأول من العام الجاري، في إطار توطيد العلاقات بين الكنيستين ومد جسور التواصل.

Leave a Reply