أعرب البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، عن سعادته لزيارة بطريرك الكنيسة الإثيوبية متياس الأول، مشيرا إلى عمق العلاقة التاريخية بين الكنيستين.

 

وقال البابا خلال استقباله لبطريرك إثيوبيا في أولى محطات زيارته للقاهرة بالكاتدرائية:”إن هناك علاقات تاريخية وطيدة تجمع بين الكنيستين، تبدأ منذ أيام البابا أثناسيوس حين رسم الأنبا سلامة لإثيوبيا، وكنيسة إثيوبيا تضم كنائس وأديرة أثرية كثيرة، وبها العديد من القديسين، ومنهم القديس تكلاهيمانوت الذي لنا كنيسة باسمه في الإسكندرية”.

 

وأضاف تواضروس إن الكنيستسن ترتبطان بعلاقة جغرافية حيث يربطهما نهر النيل، ولنا أيضا علاقات وطيدة في السنوات الأخيرة، ومن الأساقفة الأقباط الأنبا بيمن هو منسق العلاقات بين الكنيستين، إنها زيارة ليست فقط لكنيستنا ولكنها أيضا إلى قلوبنا.

 

وأشار البابا إلى أن الكتاب المقدس تحدث عن مصر في العهد القديم بسفر إشعياء، بشأن قدوم السيد المسيح إلى أرض مصر، حيث بارك أماكن كثيرة فيها.

Leave a Reply