فاجأ الرئيس عبد الفتاح السيسي الأقباط بوجوده في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، مؤكدا أنه كان من الضروري أن يحضر اليوم لمشاركتهم في الاحتفال بعيد الميلاد، وتهنئة الجميع.

وأضاف الرئيس، خلال كلمته التي ألقاها بالكاتدرائية، أن مصر علمت العالم كله الحضارة والإنسانية، موضحا أن المسيحيين والمسلمين جميعهم مصريون ولا يوجد فرق بين مسلم ومسيحى.

وأكد الرئيس أن مصر علمت العالم معنى كلمة الحضارة وأننا جميعا مصريون يد واحدة، مطالبا جميع المصريين بأن يحرصوا على حب بعضهم البعض.

وحضر كل من الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد والمهندس أكمل قرطام رئيس حزب المحافظين، عضوى المجلس الرئاسى للتحالف، والربان عمر المختار صميدة، رئيس حزب المؤتمر، واللواء أمين راضى، الأمين العام للحزب، وقيادات وشباب الحزب، والدكتور محمد أبو الغار، والدكتور هانى سرى الدين، وعصام خليل أمين عام حزب المصريين الأحرار وهانى نجيب وعماد جاد، مروان يونس ممثلا عن الجبهة الوطنية.

وباسل عادل، والدكتور رفعت السعيد، والدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء الأسبق، وصفوت البياضى رئيس الطائفة الإنجيلية والإعلامية نشوى الشريف، القيادية بشباب الحزب وعضوة لجنة إعلام “الوفد”، وصلاح المعداوى محافظ القليوبية السابق، والمستشار أمير رمزى رئيس جنايات شبرا الخيمة، والشيخ مظهر شاهين إمام مسجد عمر مكرم، والدكتور وسيم السيسي عالم المصريات، والبرلمانيان السابقان نبيل عزمى، والدكتور إيهاب رمزى، والشيخ علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية، والمستشار نبيل صليب رئيس اللجنة العليا للانتخابات سابقا.

وسامح عاشور نقيب المحامين، واللواء عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك، والإعلاميين مفيد فوزى، وعاطف كامل، وخالد سعيد، كمال أبو عيطة وزير القوى العاملة السابق، والدكتورة عايدة نصيف أستاذ الفلسفة ومسئول لجنة المرأة بمجلس كنائس مصر، والدكتور عدلي أنيس أستاذ الجغرافيا بجامعة القاهرة، والدكتور ثروت الخرباوي، الدكتور عادل عدوى وزير الصحة، ومنير فخرى عبد النور وزير التجارة والصناعة، والمهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، الدكتور عاطف حلمى وزير الاتصالات والدكتور جلال السعيد محافظ القاهرة وحسام المساح رئيس المجلس القومى للإعاقه السابق، ورئيس نادي القضاة المستشار أحمد الزند.

Leave a Reply