أكد المطران إميل نونا، رئيس أساقفة الموصل للكلدان، أن أوضاع المسيحيين المهجرين في شمال العراق لا يزال قائمًا، دون علامات إيجابية في عودتهم لمنازلهم من جديد.

 

وقال رئيس أساقفة الموصل خلال حواره مع برنامج جسور المذاع على قناة سات 7: “إن الكنيسة الكلدانية منذ بداية الأزمة عملت على إغاثة المهجرين المسيحيين وفضح الجماعات الإرهابية، فإن العراقيين المهجرين لا يملكون مأوى أو معيلا.

 

ونوه أن المهجرين وصلت أعدادهم 120 ألف يعيشون حالة غاية الصعوبة خاصة مع قدوم فصل الشتاء، وأما الجماعات التي تدعى باسم الدين تقوم بقتل كل مخالف لطريقتهم بالحياة.

Leave a Reply