أحيت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الأربعاء، ذكرى مرور الأربعين على مطران أسيوط الراحل الأنبا ميخائيل، والمقلب بـ”عمدة الأساقفة”، والذي وافته المنية نوفمبر الماضى عن عمر يناهز 94 عامًا، وترأس صلاة القداس الإلهى لذكرى الأربعين الأنبا يؤانس الأسقف العام للخدمات العامة، بكاتدرائية رئيس الملائكة ميخائيل.

 

وسط حضور من أبناء محافظة أسيوط، ومن المقرر أن يقيم دير العذراء بدرنكة قداسًا آخر لإحياء ذكرى رحيله بالمكان الذي يرقد فيه الجمعة المقبلة.

 

ونظرًا لمواقف الأنبا ميخائيل خلال الظروف الحالكة لقبه المصريين بـ”عمدة الأساقفة، أسد الصعيد”،  حيث خدم الأنبا ميخائيل مطران أسيوط الراحل بالإيبارشية 68 عامًا، حتى توفى بعد صراع طويل مع المرض ظل لسنوات.

 

وتعود جذور مطران أسيوط الراحل إلى قرية الرحمانية في مركز نجع حمادى بمحافظة قنا، إذ أنه نه من مواليد 1921، وترهبن بدير أبومقار في فبراير 1939 باسم متياس المقارى، ورسم مطرانا بيد البابا يوساب الثاني في 25 أغسطس 1946، خدم في الكهنوت 75 عامًا.

 

وعاصر الراحل 6 بطاركة بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية ” البابا يوأنس التاسع عشر رقم 113، البابا مكاريوس الثالث رقم 114،

البابا يوساب الثاني رقم 115، البابا كيرلس السادس رقم 116، البابا شنودة الثالث رقم 117، البابا تواضروس الثاني رقم 118″، ورفض تولى منصب القائم مقام بطريرك بعد رحيل البابا شنودة لكبر سنه وإعيائه.

Leave a Reply