أدان اتحاد المنظمات القبطية في أوربا، ما أسماه صمت مجلس الوزراء، وزارة الخارجية المصرية والأحزاب والقيادات السياسية والأزهر عن إدانة واستنكار عمليات الغدر وقتل الأقباط التي تقودها الجماعات الإسلامية الإرهابية في ليبيا، الذي يؤدي للكثير من الشهداء منهم “كاترين”.

 

وقال اتحاد المنظمات القبطية في بيان له، إننا نبلغ رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي والمهندس إبراهيم محلب، وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ووزير الخارجية: بأننا سئمنا من ازدواجية الأنظمة السابقة وإهمالها معاناة الأقباط وشهدائهم المقتولين على الهوية الدينية.

 

وأضاف مدحت قلادة، رئيس الاتحاد “أن الأنظمة المصرية تتعامل بازدواجية مهما تغيرت، في الوقت التي تتابع الخارجية تطورات إشعال النار في مسجد بالسويد، لم تهتم بالشهداء الأقباط في ليبيا، وأخيرا الشهيدة الطفلة كاترين بعد قتل والديها على يد الجماعات الإسلامية”.

Leave a Reply