وجهت حركة شباب كريستيان للأقباط الأرثوذكس، شكرا للرئيس عبد الفتاح السيسي لاستجابته لمطالب الأقباط بشأن قانون الأحوال الشخصية، وإملائه تعليمات لوزارة العدالة الانتقالية التواصل مع الكنائس، وأن القانون بات ينتظر البرلمان لإقراره- بحد تعبيرهم.

 

وقالت الحركة في بيان لها، إنها تناشد الرئيس إلزام الحكومة المصرية بضرورة صدور قانون الأحوال الشخصية وفقا لشريعة المسيحيين في مصر وماتضمنه الدستور في المادة الثالثة منه.

 

وشددت على ضرورة اختيار المسئولين بالمناصب الحكومية والأمن الوطني والجيش ورؤساء وعمداء الجامعات والكليات وفقًا للكفاءة دون تمييز على أساس ديني.

 

وأضافت أن الأقباط ينتظرون إقرار قانون دور العبادة الموحد أو الخاص بتنظيم بناء الكنائس حتى يدخل في مناقشة الفصل التشريعي الأول لمجلس النواب القادم، وضرورة بناء الكنائس في مصر طبقا للمادة “35 ” من الدستور.

 

وأشارت إلى أن الحكومات السابقة تتخوف من تنفيذ هذا المطلب، خشية من الدخول في صراع مع بعض المتطرفين في مصر الرافضين لبناء الكنائس.

Leave a Reply