المقرحى يطالب بعناصر مدربة لحماية المنشآت المهمة.. وعكاشة يحذر من استهداف أماكن بعيدة عن تركيز الأمن

 

قال العميد خالد عكاشة الخبير الأمنى إن حادث سفنكس الذى وقع صباح أمس وأسفر عن استشهاد شرطيين من قوة أمنية معينة لحماية أحد البنوك، إثر إطلاق النار عليهما من مجهولين، عملية إرهابية «هزيلة»، ولن تؤثر على الاحتفال بأعياد الميلاد.

 

وأشار عكاشة لـ«الشروق» إلى أن منفذ العملية كان يستهدف حياة رجال الأمن وليس سرقة البنك، وأكد أن حادثا فى مثل هذا التوقيت دليل على أن فترة أعياد الميلاد مستهدفة من جماعات الإرهاب.

محذرا من أن الإرهاب قد يضرب فى مناطق غير متوقعة، خصوصا لانشغال الأجهزة الأمنية بتأمين الكنائس والمنشآت الدينية، لافتا إلى أن الإرهابيين قد يستغلون هذه النقطة التى يجب ألا يغفل عنها الأمن، وينفذون عملياتهم فى أماكن تقل فيها الكثافة الأمنية ودرجة اليقظة.

 

وتوقع خلال الأسبوع المقبل ألا يكون الاستهداف للكنائس والمنشآت الدينية؛ حيث التشديدات الأمنية العالية، لكن انظار الإرهاب قد تتجه إلى الأكمنة والخدمات المعينة فى مناطق لا يتوقعها الأمن.

 

وقال إن أجهزة الأمن يجب أن تناشد المصريين بالاحتفال بأعياد الميلاد بشكل طبيعى وألا تثير مثل هذه الحوادث الخوف والذعر فى قلوبهم؛ لأن ذلك هو الهدف من العمليات الإرهابية، مشيرا إلى ضرورة أن يفهم الأمن آلاعيب الإرهاب ويركز على كل المنشآت وليس الكنائس فقط، لأنها ليست الهدف الأول.

 

وأضاف اللواء محمد نور مساعد وزير الداخلية الأسبق والخبير الأمنى إن حادث سفنكس عمل إرهابى وليس جنائيا. وقال نور لـ«الشروق» إن الحادث تصعيد من الجماعات الإرهابية قبل 25 يناير، وقبل الانتخابات البرلمانية، وبعد تقسيم الدوائر الانتخابية، وهو محاولة لإثبات الذات من الجماعات المتطرفة قبل نهاية استحقاقات خارطة الطريق، فى ظل بوادر عن مصالحة مصرية قطرية.

 

وأشار إلى أن الحادث أيضا يعتبر بداية الضربات الإرهابية لأسبوع أعياد الميلاد، مشيرا إلى أنه يجب على الأمن الوطنى والأمن العام تنفيذ ضربات استباقية خلال الأيام المقبلة على البؤر الإرهابية لتفادى أى أعمال عنف على الكنائس وأعياد الميلاد.

 

وطالب الخبير الأمنى اللواء فاروق المقرحى أن تكون العناصر المكلفة بتأمين البنوك والمنشآت المهمة من العناصر الشرطية المدربة تدريبا عاليا، حيث سيكون بإمكان هذه العناصر الأمنية ملاحقة الإرهابيين والقبض عليهم. واتهم جماعة الإخوان المسلمين بتدبير الحادث، مشيرا إلى أن الجماعة فقدت القدرة على الحشد لذا تلجأ إلى العلميات الفردية العشوائية، مؤكدا أن الإخوان يسعون لإفساد موسم السياحة فى رأس السنة.

Leave a Reply