حضر وفد الدبلوماسية الشعبية الإثيوبي الذي يزور مصر حاليا الاجتماع الأسبوعي لقداسة البابا تواضروس الثانى .. حيث تم ترتيب حفل استقبال للوفد خلال الاجتماع حضره سفير إثيوبيا بجمهورية مصر العربية محمود جرير ، وقام نيافة الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص ومنسق العلاقات بين الكنيسة القبطية والكنيسة الإثيوبية بتقديم الحفل الذي تضمن مجموعة من الترانيم لفريق كورال من الكنيسة القبطية ، تلاها كلمة لرئيس مجلس البرلمان الإثيوبى عبدالله جيميدا داو ، وقام السفير الإثيوبي بعملية الترجمة ، ثم قدم كورال من الكنيسة الاثيوبية مجموعة من الترانيم ، بدأت بعدها محاضرة قداسة البابا التي استهلها بكلمة ترحيب بالوفد الإثيوبي الشقيق ، جاء فيها:
“نحن سعداء كثيراً بزيارة هذا الوفد الممثل للشعب الإثيوبى المحب الذى نكن له كل محبة واحترام ، إثيوبيا لمصر كما عبر عنها نيافة الأنبا بيمن الذى يرعى مسئولية العلاقة مع الكنيسة الإثيوبية إنها علاقة القلب والعقل أو العقل والقلب ..
زيارتكم فى هذا اليوم أسعدتنا كثيراُ وزيارتكم لمصر تسعد كل المصريين ، نحن بالحقيقة إذا كنا على مستوى الكنيسة نعتبر الكنيسة الإثيوبية الأرثوذكسية والكنيسة المصرية الارثوذكسية شقيقتان ، وهذا يفرحنا ولكن قبل أن تكون الكنيستان شقيقتان فإن الشعبان شقيقان ، أيضاً في ملامح الحياة الإثيوبية والحياة المصرية أموراً كثيرة مشتركة ، والذى جعلنا على هذه الدرجة من العلاقة الطيبة – بلا شك – هو نهر النيل الذى نعتبره أبونا جميعا ، فنهر النيل الذى يروينا ويعطينا نعمة الله الغالية: المياة ..
فهو يمر فى بلاد كثيرة ، ويحمل لنا الماء من إثيوبيا حتى يصل إلى مصر عبر قرون كثيرة لذلك نحن نثق ، بل نصلى من أجل الشعب الإثيويى والكنيسة الإثيوبية فى محاربة الفقر ..
فمحاربة الفقر هو العمل الأساسي للحكومات والمؤسسات الدينية ، إنه شئ يعد من المذلة والعار أن يوجد فقراء فى وسط البشر حتى الآن ، لذلك نحن ندعم كل جهود التنمية التى تبذلها الحكومة الإثيوبية للشعب وأيضا تلك التي تبذلها الكنيسة الإثيوبية بل وعلى قدر طاقتنا نحاول أن نساعد فى هذه الجهود. 
وإذا كان عندكم مشروع كبير وهو بناء سد ، فنحن أيضا فى مصر فى فترة سابقة منذ حوالى خمسين عاما عشنا هذه المرحلة وبنينا سداً مازلنا ننتفع بآثاره وفوائده ، وبحكم العلاقات الإنسانية والتاريخية والدينية
بين البلدين ، مصر و إثيوبيا ، نحن على يقين تام أن كل المشروعات التى تقدمونها لن تؤذي احداً بل سوف تفيد ونحن نثق فى هذه الوعود بل أنا أثق ايضا فى مصر إن كان عندها خبرة فى مجالات السدود وفن إنشائها

 

Leave a Reply