قال الأنبا إبرام، أسقف الفيوم، رئيس دير الملاك غبريال جبل النقلون، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “إن الصوم هو فرصة ذهبية لانتعاش النفس وصفاء الذهن، وخفة الجسد وانطلاق الروح من رباطات وسلطان شهوات الجسد، لكي تتحد بالله وتتلامس معه”.

ويجدر بالإشارة، أن الأقباط دخلوا في صوم الميلاد 45 يومًا، الذي يختتم باحتفال عيد الميلاد في 7 يناير بالكنيسة القبطية، والكنيسة الإنجيلية، وفي 25 ديسمبر تحتفل الكنائس الكاثوليكية والروم الأرثوذكس وغيرها وفقًا للتقويم الغربي.

 

Leave a Reply