قال القس رفعت فكري، رئيس لجنة الإعلام والنشر بسنودس النيل الإنجيلي، إن الطائفة الإنجيلية تقدمت ببند يجوز للزوجين أن يتزوجا مدنيا دون طلب من الكنيسة؛ مؤكدا أن الدستور المصري مدني بأكمله.

وأضاف فكري، خلال كلمته بمؤتمر “قانون أكثر عدالة.. لكل أفراد الأسرة المسيحية” الذي تنظمه مؤسسة قضايا المرأة، أن الدولة حائرة بين ما هو ديني وما هو مدني، لافتا إلى أن هناك مأزقا والدستور جزء منه؛ نظرا لعدم اتساق المواد فهناك جزء مدني وآخر ديني.

وتابع: “أن التعامل مع النص الديني هام جدا، وأن اليهود كان الطلاق عندهم سهلا، فسألوا السيد المسيح هل يحل للرجل أن يطلق امرأته لأجل كل سبب؟، فأجاب السيد المسيح كان يتحدث عن الإرادة المنفردة السائدة بين اليهود في ذلك الوقت. 

وأوضح أن المسيحية ليست ديانة شرائع، والسيد المسيح وضع قيما ومبادئ وإطارا عاما يصلح لكل زمن، وأثنى على مشروع قانون الأحوال الشخصية وهناك استفاضة في بطلان الزواج، وهناك كلام حول الزنى الحكمي، لكن هناك توسيع واجتهاد في التعامل مع النص.

 

Leave a Reply