قال البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية إن الحوار بين الكنائس هو وسيلة لنشر المحبة وتبادل شرح الأمور الدينية واللاهوتية بين الكنائس.

وأضاف البابا تواضروس في عظته الأسبوعية أمس الأربعاء، بالكنيسة الأرثوذكسية ان لجنة الحوار بين الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والكنيسة الأسقفية بدأت اجتماعاتها اليوم بمركز مار مرقص بمدينة نصر والتي تستمر يومين، حيث رأس وفد الكنيسة الأسقفية المطران منير حنا مطران الكنيسة الأسقفية في مصر والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، استكمالا للحوار بين الجانبين الذي بدأ في عام ٢٠٠١.

ويهدف الحوار إلى مناقشة الموضوعات اللاهوتية التى كانت سبباً فى الانقسام بين الكنائس فى القرن الخامس الميلادى، بالإضافة إلى مناقشة معنى العائلة الكنسية وموضوعات لاهوتية أخرى.

يذكر أن الكنائس الارثوذكسية الشرقية تضم كنائس الأقباط الارثوذكس والأرمن والسريان والإثيوبيين الأرثوذكس والكنيسة الاريترية والكنيسة الهندية.

.

Leave a Reply