أعلنت حركة شباب كريستيان للأقباط الأرثوذكس، عدم مشاركتها في الوقفة الاحتجاجية التي دعا لها بعض الحركات المطالبة بالطلاق، للتظاهر بالكاتدرائية في نوفمبر المقبل بالتزامن مع اجتماع المجمع المقدس.

 

وقالت الحركة  المنشقة إنها لن تشارك في تلك الوقفات سواء كانت احتجاجية أو سلمية أمام أبواب الكنائس أو التجمعات في الميادين العامة أو أمام الأديرة أو غيرها حفاظا على هيبة الكنيسة.

 

وأضافت الحركة في بيان لها، أن البابا تواضروس شرح تفصيليًا الحلول والتيسيرات فيما لا يخالف تعاليم الكتاب المقدس وتوسيع قاعدة التطليق لأسباب عديدة اشتملت على الهجر والفراق وإساءة أحد الزوجين للآخر _الإساءة الجسدية_ وغيرها.

 

وأكدت كريستيان أن تلك الوقفات لا داعى لها وخاصة عقب إعلان الأنبا بولا تنحيه عن رئاسة المجلس الإكليريكي نهاية العام الحالى.

 

وتساءلت الحركة لماذا نختلق الأزمات ونعمل على تفاقم الأزمات واتخاذ الكنيسة موقفا معاكسا ومعاندا لمثل هذه الوقفات.

Leave a Reply