قدم الإعلامي مفيد فوزي، فيلمًا تسجيليًا عن مؤسسة “الأقباط متحدون” خلال احتفالية المؤسسة، مساء اليوم الخميس، بمرور 10 أعوام على تأسيسها.

وأشار إلى أن المهندس الراحل عدلي أبادير، مؤسس الأقباط متحدون، هو أول من طالب بإسقاط نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2004، فكان هدفه الوحدة بين المصريين، واتخذ أبادير خطوة قوية ودعا لمؤتمر عالمي استجاب له العديد من المثقفين تحت عنوان “الأقباط تحت الحصار”، كما دعا فيه قادة أقباط المهجر من خمس قارات.

من جانبه، قال كمال زاخر، منسق التيار العلماني، إن “الأقباط متحدون” كانت ولا زالت تطرح القضايا القبطية على أرضية وطنية، وهذا سر بقائها واستمرارها.

وأشارت باسنت موسى، مدير تحرير “الأقباط متحدون” إلى أن السياسة التحريرية لا يوجد بها أي خلافات دينية حيث إنها لا تعني المؤسسة في شيء، والأمر الذي يعني المؤسسة هو حقوق الإنسان.

.

Leave a Reply