التقي البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بشعب كنيسة القديس موريس و القديسة فرينا بكندا، في لقاءً روحيا لتعليم الشعب أسس الإيمان المسيحي.

قال البابا خلال عظته مساء أمس الإثنين، أن القوة والعمل المشترك تحتاج إلى سهر، منادياً الشعب.

اسهروا فبدايه حياتنا الروحيه هو السهر، ليس السهر الجسدي فقط فالكلمه تعني الاستعداد، والسهر له معني ضمني وهو التدقيق، وهذا يظهر هذا المضمون في مثل الخمس عذارى المتساويين في كل شئ إلا الحب، فكنيستنا بها اعياد كثيره لتنبه المؤمنيين إن يسهروا ويستعدوا.

وطالب البابا الشعب للثبات في الإيمان قائلاً: “اثبتوا في الإيمان فالانسان الذي يسلك في الطريق الروحي يجب ان يسلك في الإيمان، فاثبتوا في محبة الله، وكونوا رجالا أي كونوا ناضجين فالحياه المسيحيه تعلمنا أن نكون كاملين.

واستطرد البابا قائلاً: “تقووا فالمسيح يقول “استطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني” فالفتيه الثلاث تقووا بالمسيح في قلب النار، ولتصير كل أموركم في محبة.وأختتم كلمته قائلاً: “المحبه تتاني وترفق فعيشوا بالمحبة”.

.

Leave a Reply