عقد الاتحاد العالمي المسيحي للطلبة أول “منظمة دوليه للطلاب” تضم كلا من “لبنان، ومصر، وسوريا، والأردن، والسودان، والعراق، وفلسطين”، وشباب 16 حركة شبايبة مسيحية، وأقيمت فعاليات الملتقى بالقاهرة بمركز مارمرقس في مدينة نصر، لمناقشة دور المرأة في الشرق الأوسط.

 

وبحضور عدد من شباب الدول المشاركة في الاتحاد، وعدد من أساتذة الجامعات والمتخصصين، والمقرر استمرار الملتقى وورش العمل حتى 11 سبتمبر الجاري، وقامت الدكتورة عايدة نصيف أستاذ الفلسفة السياسيه بجامعه القاهرة، ونائب رئيس قسم العلوم الإنسانية بالكلية الإكليريكية، بالحديث عن “مكونات ثقافة تهميش المرأة وانعكاساتها في الحياة اليومية اليومية”.

وقالت: إن تهميش دور المرأة بالمجتمعات الشرقيه جاء نتاج عدة عوامل، ومنها تراجع الخطاب الديني، وتصدير المرأة من خلال الإعلام كانها سلعة وليست صاحبه عقل وفكر، ويظهر ذلك خلال الإعلانات وكذلك الدراما التي تبرز سلبيات المرأة دون النظر للجانب الإيجابي لها، كما أن ارتفاع نسبه الاميه وأنتشار ثقافه التمييز بالريف المصري، أحد الأسباب التي تؤدي لتهميش دور المرأة أيضاَ، مؤكدة أن المرأة لها دور فاعل وبارز بالمجتمع والعصر الحديث مستشهدة بعدد من الرموز النسائيه مثل صفيه زغلول، هدى شعراوي، وإنجي أفلاطون.

وطالبت نصيف بالاهتمام بحق المرأة في المجتمع المصري وإتاحة الفرصة له التوالي المراكز السيادية والقياديه وفقًا للكفاءة، وتمكين المرأة اقتصاديا وسياسا واجتماعيا.

واختتمت نصيف كلمتها قائلة: “إن تهميش دور المرأة يجعل المجتمع يعمل بكفاءة نصف عقل فقط، ما يؤدى لعدم الجدية الكافية للارتقاء بالمجتمعات”.

.

Leave a Reply