قال الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة وسكرتير المجمع المقدس:” إننا نودع للفردوس أحد أعمدة القضاء المصري الشامخ وأحد أعمدة الكنيسة المستشار نبيل ميرهم مرقس الذي أعرفه منذ طفولتي المبكرة وكنا نخدم معًا بكنيسة شبرًا ولي علاقة طيبة بالعائلة”.

وأضاف الأنبا رافائيل خلال كلمته بصلاة الجنازة على جثمان رئيس مجلس الدولة: “أن المستشار ميرهم خدم مصر بأمانة وإخلاص وتدرج بالمناصب في الدولة، إلى أن وصل رئيسًا لمجلس الدولة، وكان نموذجًا مشرفًا للكنيسة والقضاء المصري، ولن يمحو التاريخ دوره البارز في صياغة قوانين كثيرة للوطن، ولاسيما مساهمته بالمجلس الملي ومشاركته في لجنة الانتخابات الباباوية بعد شغور الكرسي الباباوي بوفاة البابا شنودة”.

وأضاف:” أننا خسرنا كثيرًا بموته، فكان خادمًا للمسيح ولن تشغله مناصبه عن خدمة الكنيسة والمجتمع، ولن يشغله المجتمع بدرجاته المتصاعدة عن خدمة الكنيسة، فكان مثالًا للتوازن بين المسئوليات الكنسية والاجتماعية”.

وأعرب الأنبا رافائيل في نهاية كلمته عن خالص تعازيه القلبية لأسرة المستشار نبيل ميرهم.

Leave a Reply