عناصر «بيت المقدس» حاولوا تفجير قسم العريش لتحرير إرهابيين

قـال مـصدر أمـنى بشمال سيناء، أمس، إن عناصر تابعة لتنظيم أنصار بيت المقدس نفذت الهجوم الذى وقع على قسم ثالث العريش، مساء أمس الأول، لمحاولة تحرير ٢ من أعضاء التنظيم، جرى ضبطهما، بحملة أمنية.

 

وأضاف المصدر..ان عبوة ناسفة انفجرت بمدرعة أمام البوابة الرئيسية لقسم ثان شرطة العريش، أتبعها قيام مسلحين بإطلاق النيران من أعلى أسطح المنازل المجاورة اتجاه القسم، وهو ما تصدت له القوات المتمركزة بالقـسم للهجوم، الذى أسفر عن إصابة المجند حسن محمد حسن على، بجروح وكدمات.

 

ونفى اللواء على العزازى، نائب مدير الأمن، أن يكون حادث قسم ثالث العريش وقع نتيجة انفجار بأسطوانة الهواء الخاصة بمدرعة الشرطة، أثناء سيرها أمام البوابة الرئيسية للقسم، كما تردد.

 

إلى هذا، أسفرت الحملة الأمنية التى نفذتها قوات الجيش، بالتعاون مع الشرطة، بمناطق جنوب العريش والشيخ زويد ورفح، عن ضبط ٧ مشتبها فيهم منهم ٣ مطلوبين أمنيا وتدمير ٥ بؤر إرهابية، تستخدمها العناصر الإرهابية كقواعد انطلاق لتنفيذ هجماتهم الإرهابية ضد قوات الجيش والشرطة، إلى جانب تدمير عربة ملاكى ماركة (هيونداى) خاصة بالعناصر التكفيرية، ومزرعتين على مساحة ٣ أفدنة مزروعة بنبات البانجو المخدر، كما تم العثور على شدة عسكرية مع أحد المقبوض عليهم، وتم التحفظ عليها، والعثور على عبوتين ناسفتين فى الطريق الدائرى جنوب العريش، وتم تفجيرهما، دون وقوع إصابات. وفجرت أجهزة المفرقعات لغما أرضيا جرى زرعه بمحيط إحدى المدارس، بمنطقة جنوب العريش، دون وقوع إصابات أو خسائر، وتلقت الأجهزة الأمنية بلاغا بقيام مجهولين بزرع لغم أرضى على طريق المطار، وانتقلت أجهزة المفرقعات إلى موقع البلاغ، وتم فرض كردون أمنى، وتفجير اللغم، دون وقوع إصابات أو خـسائر.

 

ومشطت القوات المنطقة المحيطة للبحث عن ألغام أو عبوات ناسفة، وضبط المتورطين فى الحادث، وتمكنت الخدمات الأمنية، بنقطة التفتيش الأمنية، بكمين بئر العبد، من ضبط كل من (شريف. ر. ع. ح) ٣٦ سنة، بدون عمل، ومقيم بالمنوفية، ومحكوم عليه غيابيا بالسجن سنتين وكفالة ٢٠٠ جنيه، و(إكرامى. ر. ع. ح) ٢٩ سنة، بدون عمل، ومقيم بالمنوفية، ومحكوم عليه بالسجن سنتين وكفالة ١٠٠ جنيه، و(العبد. م. م. ا) ٣٤ سنة، عامل زراعى مقيم بالدقهلية، ومحكوم عليه بالسجن ٣ سنوات، و«طه. س. ع. ج» ٣٥ سنة، بدون عمل، ومقيم بالجيزة، ومحكوم عليه غيابياً بالحبس شهر، و(السيد. أ. ا. ا) ٢٤ سنة، سائق ومقيم بالدقهلية، ومحكوم عليه غيابياً بالسجن سنة وكفالة ١٠٠ جنيه. من جهتها أعلنت القوات المسلحة رسمياً، أمس، عن مقتل «إرهابى شديد الخطورة» وهو أحد المتهمين الرئيسيين فى مذبحة رفح الأولى، أغسطس ٢٠١٢، والتى أسفرت عن مقتل ١٦ ضابطاً وجندياً.

 

قال العميد محمد سمير، المتحدث باسم القوات المسلحة، فى بيان نشره، أمس، عـبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» إن «القوات المسلحة تمكنت من تنفيذ عدد من المداهمات ضد العناصر الإرهابية فى الفترة من ٢٤ ديسمبر وحتى ٢٦ ديسمبر، والتى أسفرت عن مقتل فرد إرهابى شديد الخطورة يدعى (توفيق عواد سليمان حسن معيوف أبوصبيع) نتيجة لتبادل إطلاق النار مع القوات المسلحة، وضبط ٢٩٧ فردا منهم ١٢ مطلوبين أمنياً، و٢١٨ متسللين (لم يحدد هويتهم)، إلى جانب ٦٧ مشتبها بهم».

 

ولم يقدم المتحدث باسم الجيش فى بيانه أى معلومات إضافية عن «أبوصبيع» والجهة التى ينتمى إليها، غـير أن مسؤولا أمنيا قال لـ«وكالة أنباء الأناضول» إن أبوصبيع هو قيادى بتنظيم أنصار بيت المقدس «الإرهابى»، وهو أحد المتهمين الرئيسيين فى مذبحة رفح الأولى أغسطس ٢٠١٢، كما أشار المتحدث الرسمى إلى أن القوات قامت بتدمير ١٩٩ مقرا ومنطقة تجمع خاصة بالعناصر الإرهابية.

               

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة حملة عسكرية موسعة، بدأتها فى سبتمبر ٢٠١٣، لتعقب العناصر الإرهابية والتكفيرية والإجرامية فى عدد من المحافظات، فى مقدمتها شمال سيناء، وهى العناصر المتهمة بالضلوع فى هجمات مسلحة استهدفت عناصر الشرطة والجيش، ومقارا أمنية، تصاعدت عقب عزل الرئيس محمد مرسى، فى يوليو ٢٠١٣.

 

وفى ٢٤ أكتوبر الماضى، شن إرهابيون هجومًا استهدف نقطة عسكرية بشمال سيناء، أسفر عن سقوط ٣١ شهيدا، و٣٠ مصابا، وفق حصيلة رسمية، وهو الأمر الذى أعلن على إثره الرئيس عبدالفتاح السيسى فرض حالة طوارئ لمدة ٣ أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل بشمال سيناء، كما بدأت السلطات فى إخلاء المنازل الواقعة على مسافة ٥٠٠ متر بين مدينة رفح والحدود مع قطاع غزة قبل أن تعلن زيادتها إلى ١٠٠٠ متر لـ«وقف تسلل الإرهابيين» إلى البلاد، مع تعويض سكان هـذه المنازل. عناصر «بيت المقدس» حاولوا تفجير قسم العريش لتحرير إرهابيين

Leave a Reply