كشفت المهندس سامى القاضى، المتحدث الرسمى لمجلس الجالية المصرية بهولندا، عن فضيحة يقودها الموقع الأمريكى الفرنسى ببيع آثارنا المصرية بشكل رسمى فى أكبر مزاد عالمى عبر الإنترنت.

وأضاف القاضى، فى تصريحات خاصة أن عدد الآثار المعروضة حتى الآن تصل إلى أكثر من 5000 قطعة معروضة للبيع، وهى قطع نادرة وخرجت أثناء الثورة.

وأشار القاضى إلى أن الآثار المباعة تقدر بأكثر من 100 مليار دولار، طبقا للإحصائيات التى قام به المركز البحثى التابع لمجلس الجالية المصرية بهولندا، والذى رصد الكثير من المفاجآت التى سيتم الكشف عنها فى سلسلة من جديدة حول هذه الآثار التى خرجت خلال العام الماضى خلال تولى الرئيس المعزول محمد مرسى


Leave a Reply