أحبطت الأجهزة الأمنية بالسويس، فى الساعات الأولى من صباح أمس، مخططا إرهابيا استهدف تفجير قطار «السويس – الإسماعيلية»، بعد اكتشاف 3 دانات مدفع وعبوات ناسفة على قضبان السكة الحديد، قرب منطقة أبوعارف بالقطاع الريفى بالسويس.

وأنقذت العناية الإلهية نحو 300 مجند ومئات المواطنين البسطاء من موت محقق، ونجح خبراء المفرقعات فى إيقاف مفعول الدانات والعبوات الناسفة وإبعادها عن شريط السكة الحديد بالتعاون مع رجال الجيش الثالث، فى اللحظات الأخيرة، وجرى فرض كردون أمنى حول المكان، على مسافة 200 متر، وتمشيط كامل لخطوط السكة الحديد التى تربط السويس بالإسماعيلية والقاهرة، باستخدام الكلاب البوليسية وخبراء المفرقعات، للتأكد من عدم وجود أى عبوات ناسفة أخرى.

وجرى تحرير محضر بالواقعة تحت رقم 1568 إدارى قسم شرطة الجناين بالسويس، فيما كثفت الأجهزة الأمنية من مجهوداتها لتتبع الجناة الذين زرعوا تلك الدانات بتمشيط جميع المنازل والأماكن المحيطة بالمنطقة. ورجح مصدر أمنى أن تكون المجموعة التى أطلقت على نفسها «كتائب الفرقان»، التى استهدفت قناة السويس الأسبوع الماضى بقذيفتى «آر بى جى»، هى نفسها المتورطة فى الحادث، لتمركزها بمنطقة القناة لتنفيذ أعمال إرهابية. وكشف عن أن تلك المجموعة تضم جنسيات غير مصرية، وتم تدريب عناصرها جيدا على تنفيذ التفجيرات والأعمال الإرهابية المتطورة، مؤكدا أن تلك العناصر تتلقى تمويلا من تنظيم الإخوان.

وقال مصدر أمنى بالسويس :إن مباحث قسم شرطة الجناين تلقت إخطارا من أحد البدو بقرية «عامر» القريبة من منطقة «أبوعامر» بوجود أجسام غريبة على قضبان السكة الحديد، فتم إخطار مدير أمن السويس وقيادة الجيش الثالث الميدانى، وانتقل فريق من خبراء المفرقعات وقوات الأمن برئاسة العميد عبداللطيف الحناوى، مدير مباحث السويس، وقيادات بالجيش الثالث، إلى مكان البلاغ، فجرى العثور على 3 دانات، اثنتان منها مضادتان للدبابات والثالثة دانة مدفع، فضلا عن عبوات ناسفة أخرى، فتم التعامل معها وإبعادها عن المكان، وتحرير محضر بالواقعة وعرضه على النيابة التى قامت بمعاينة مكان زرع الدانات

Leave a Reply