قرر المستشار ثروت حماد رئيس هيئة التحقيق المنتدب للتحقيق في وقائع الاعتداء على السلطة القضائية، حبس الرئيس المعزول محمد مرسي، أربعة أيام على ذمة التحقيقات التي تجرى معه.

وكان المستشار حماد يرافقه المستشاران أيمن فرحات وباهر بهاء، انتقلوا إلى مرسي داخل محبسه.

ونسب مستشار والتحقيق إلى المعزول تهم إهانة السلطة القضائية ورجالها، من خلال اتهامه 22 قاضيا بتزوير الانتخابات البرلمانية عام 2005، حيث حدد منهم المستشار علي النمر، وكذلك محاولته التأثير على الدائرة الجنائية التي تصدر قضية محاكمة الدكتور أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق، وآخرين، إلى جانب التدخل في أعمال النيابة العامة.

ورفض مرسي الإجابة على أي سؤال وُجِّه إليه، كما رفض التوقيع على محضر التحقيق.


Leave a Reply