شهدت واقعة القبض على القيادي الإخواني صبحي صالح سلسلة من الادعاءات حول الاعتداء على ابنته، اذ ذكرت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة، على “فيس بوك”، اليوم الأحد، أن قوات أمن الدولة اقتحمت منزل القيادي الإخواني بسموحة، والذي توجد به ابنته”طبيبة” وحيدة.
فيما أعلنت شبكة رصد نقلًا عن صبحي صالح أن اقتحام منزله تم فجر اليوم الأحد، من قبل قوات أمن الدولة، لافتًا إلى أنهم اعتدوا على ابنته خلال وجودها بمفردها في المنزل.
وقال مدير الصفحة الرسمية لـ”صالح” في تدوينة له على “فيس بوك”: “إن قوات أمن الدولة اقتحمت بيت صبحي صالح واعتدوا على ابنته الطبيبة وحيدة في تمام الساعة الثالثة والربع فجرًا، وما زالت هناك بالمنزل بمنطقة سموحة”
في الوقت نفسه قال أنس القاضي-المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية-: “إن قوات مشتركة من الأمن الوطني والأمن العام داهمت منزل القيادي الإخواني صبحي صالح فجر اليوم بمنطقة سموحة وقامت بتفتيشه.
وأضاف القاضي في تصريحات صحفية قائلا: “استمر تفتيش المنزل لمدة ساعتين كاملتين، من الساعة الثالثة حتى الخامسة فجرًا”.
ونفى القاضي حدوث اعتداء بدني على ابنة صالح كما نشر ببعض المواقع الإلكترونية، مؤكدًا مواصلة جماعةالإخوان لفاعلياتهم الاحتجاجية اليوم الأحد، منادين بعودة الرئيس المعزول، مشيرًا إلى أن المظاهرات والمسيرات لن تتوقف حتى يعود الرئيس المعزول إلى منصبه-بحسب قوله-.

Leave a Reply