اتهم أسر حادث الشهداء، المجلس العسكرى بإصدار تعليماته إلى أفراد القوات المسلحة بالاعتداء على المظاهرة السلمية بالأسلحة والدهس بالمدرعات، مما أدى إلى استشهاد أبنائهم، وطالبوا فى التحقيقات بالتحقيق مع المشير طنطاوى والفريق عنان واللواء حمدى بدين واللواء إبراهيم الدماطى.



وأمر المستشار ثروت حماد، قاضى التحقيق المنتدب من رئيس محكمة الاستئناف، باستدعاء 35 عضوا من حركة 6 إبريل لسماع أقوالهم فى البلاغات المقدمة منهم ضد المشير حسين طنطاوى، والفريق سامى عنان، واللواء حمدى بدين مدير الشرطة العسكرية السابق، واللواء إبراهيم الدماطى يتهمونهم بإصدار أوامر إلى الجنود لقتل المتظاهرين ودهسهم بالمدرعات.



وكان المستشار ثروت حماد انتهى الأسبوع الماضى من سماع أقوال 6 من أهالى شهداء ماسبيرو من مقدمى البلاغات ضد المشير طنطاوى والفريق عنان، حول أبنائهم الذين لقوا مصرعهم فى المسيرة التى كانت أمام مبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون والتى كانت تندد بأحداث المار يناب بأسوان

Leave a Reply