شهد سجن مركز مدينة أخميم بسوهاج ظهر اليوم الجمعة، حالة هروب جماعى لنزلاء السجن، عقب احتجاز أحدهم لضابط شرطة وإصابة حارس السجن والاستيلاء على سلاحه، وخلال مطاردة الهاربين بشوارع المدينة تعرض أحدالضباط لطعنة فى الصدر من سجين، واضطر الضابط لإصابته بطلق نارى بالرقبة أدى لمصرعه.


كان اللواء محسن الجندى مدير أمن سوهاج، تلقى بلاغا من الملازم حسنى عبد العزيز فراج الضابط المنوب بمركز شرطة أخميم، بأنه فى أثناء قيامه والقوات بالأعمال اليومية على سجن المركز، قام خمسة مساجين باحتجازه داخل سجن المركز فى محاولة منهم للهرب فيما قام المسجون السيد إبراهيم بدوى والمحبوس على ذمة القضية رقم 5782لسنة2012 “مخدرات وشروع فى سرقة”والمسجل خطر تحت رقم755فئة ج سرقات عامة، بالإستيلاء على السلاح الآلى من الشرطى رأفت محمد عبداللاه، المعين لخدمة تأمين باب السجن، بعد أن تعدى عليه بآلة حادة محدثا به إصابات فى الوجه البطن، إلا أن قوات تأمين المركز قامت بالتعامل معه وضبطه عقب إصابته، بطلق نارى بالقدم، واستعادة السلاح الآلى.


وتمكن باقى المساجين من الهرب، وهم المدعو أحمد أمين نورالدين، والمحبوس احتياطيا على ذمة القضية رقم2849إدارى المركز لسنة2012 “خطف واغتصاب”، وأحمد محرم محمد والمحبوس على ذمة القضية5782إدارى المركز لسنة2012، مخدرات وشروع فى سرقة،والمسجل شقى خطر تحت رقم66 فئة “أ” نشل،وعبدالمنعم فهمى مرسى ،المحبوس على ذمة القضية رقم9060جنايات المركز لسنة2011 “حريق عمد”،وفرج فوزى محمد،والمحبوس على ذمة القضية رقم 3770جنح المركز لسنة 2012 “سرقة منقولات”.


وعقب ذلك قام الضابط والقوات بمطاردة الهاربين وتمكنوا من ضبط المتهم أحمد أمين نور الدين،بعد مطارته بشوارع مدينة أخميم ،إلا أن المتهم تعدى على الضابط بآلة حادة محدثا به إصابته بجرح طعنى بالصدر من الجهة اليمنى وآخر باليد، والشروع فى قتله،مما اضطر الضابط والقوات إلى إطلاق عدة أعيرة تحذيرية فى الهواء، إلا أنه لم يمتثل واستمر فى الهرب مما نتج عنه إصابته بطلق نارى بالرقبة أدى لمصرعه،وتمكن باقى المتهمين من الهرب.


وانتقلت قيادات مديرية الأمن لمكان الحادث، وتم نقل الشرطى المصاب والمسجون الأول للمستشفى المركزى،والتحفظ على الجثة،وتعيين الخدمات الأمنية اللازمة لملاحظة الحالة بالمنطقة.
و
كلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى فى الواقعة وسرعة ضبط المتهمين الهاربين، وتحرر عن ذلك المحضر رقم251 إدارى المركز، وجار العرض على النيابة العامة

Leave a Reply